للمغتربين من قنوات


    الادارة المرتبكة في سورية لا زالت غير متخصصة ويفهمها البعض انها استعراض لبطولات شخصية عبد الرحمن تيشوري: شهادة عليا بالادارة

    شاطر

    عبد الرحمن تيشوري
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 143
    نقاط : 62850
    تاريخ التسجيل : 06/02/2011

    الادارة المرتبكة في سورية لا زالت غير متخصصة ويفهمها البعض انها استعراض لبطولات شخصية عبد الرحمن تيشوري: شهادة عليا بالادارة

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن تيشوري في الخميس أبريل 21, 2011 9:21 am

    الادارة المرتبكة في سورية لا زالت غير متخصصة
    ويفهمها البعض انها استعراض لبطولات شخصية
    عبد الرحمن تيشوري: شهادة عليا بالادارة
    ( كلنا شركاء ) : 20/2/2009
    منذ ان اعلن طبيب مشاكلنا السيد الدكتور بشار الاسد رئيس الجمهورية مشروعه الاصلاحي التحديثي التطويري لسوريا غداة خطاب القسم في عام \ 2000 وعاد واكد عليه عام 2007\ يتسابق الكثيرين لنشر مقالات والمشاركة في ندوات عن الاصلاح الاداري وذلك اما بدافع كسب الشهرة او استعادة امجاد قيادية مفقودة او تقديم الذات الى اصحاب القرار علما ان اكثر الذين يفعلون ذلك لايعرفوا معنى الاصلاح وليس لهم علاقة بالادارة لا من قريب ولا من بعيد والبعض منهم كان السبب فيما وصل اليه حال البلد من جمود سياسي وترهل اداري وفشل اقتصادي وعقم ثقافي .
    وبشكل عام اقول ان العمق الاختصاصي والمنهجي مازال بعيد المنال عن اغلب هذه المقالات والندوات علما انني لست فقيها في الادارة ولا ادعي التخصص الدقيق لكنني درست بعض مواد الادارة في المعهد العالي للعلوم السياسية " الادارة العامة – التنمية الادارية والقوى العاملة " ولاحقا درست اكثر تخصصا في الدورة التحضيرية للمعهد الوطني للادارة العامة " الادارة – ادارة الاعمال – التحليل الاستراتيجي – نظرية المؤسسات – القانون الاداري – التنظيم القضائي – الادارة العامة – القانون المالي و الضريبي – صياغة النصوص التشريعية ........ "
    وعند دراستي لهذه الامور اصبحت اميز الى حد ما بين ما يكتب عن الادارة والاصلاح ان كان كاتب هذا المقال او صاحب هذه الافكار هو من المتخصصين ام لا او يعرف ويفهم في علوم الادارة ام لا
    غياب المعايير
    لكنني اعتبر ان كل ما يكتب عبثيا اذا لم يتم وضع معايير موضوعية وخلق منهجيات علمية صحيحة وبيئة مناسبة للعمل الجاد بحيث نوصف هؤلاء الناس ونسند اليهم الاعمال بدل تركهم يعانون الاحباط واليأس في دوائر ومؤسسات الدولة حيث نجد في بعض المؤسسات مجاز في اللغة العربية رئيس دائرة للابنية المدرسية ومجاز في التاريخ رئيسا لدائرة قانونية بينما المؤهلون اداريا وتقنيا وتربويا لاتسند اليهم مهام ولا دوائر لانهم لا يشتركون مع السيد المدير بنفس الاجازة فاذا لم يحملوا الاجازة في تخصص المدير فهم غير صالحون لشيء رغم انهم اصحاب كفاءات ولديهم بحوث تربوية واقتصادية منشورة في مختلف ارجاء الوطن العربي الكبير ؟!!
    محاور الاصلاح واحدة
    في كل انحاء العالم محاور الاصلاح واحدة يعرفها كل مختص وتصنف اولوياتها من مكان الى اخر ومن دولة الى اخرى ومن زمن الى اخر بشكل عام يمكن اجمال هذه المحاور بما يلي :
    - نشر ثقافة الادارة والمؤسسات
    - اعداد القيادات وتطوير الموارد البشرية
    - تطوير التشريعات والاجراءات والتعليمات
    - تطوير البنى التنظيمية وتوصيف مراكز العمل والوظائف
    - الاتمتة الادارية ونظم المعلومات الادارية
    - التحضير والتشجيع والمكافأة والمبادأة والثواب والعقاب وتناسب السلطة والمسؤولية وتفويض السلطة وللاسف الشديد نحن نتخبط بالاصلاح ولا يتم مشاركة المختصين والاستفادة منهم والاستماع اليهم فتارة نبدأ بالاصلاح التشريعي ثم تاتي نتائج مخيبة ثم نعود لنقول اصلاح الادارة اولا ثم نعود لنقول الاصلاح السياسي اولا ثم نقول اصلاح الاقتصاد اولا ثم نشتري حواسيب بمئات ملايين الليرات ونتركها بليدة بلا عمل حيث لم يشارك المختصين في الادارة الذين يعرفون بدقة ما المطلوب من الاتمتة
    - ثم يقولون بالتوصيف الوظيفي وتكتب وتملأ بطاقات التوصيف من موظفي مديري الذاتية الذين اكل الزمن وشرب و على رؤيتهم الادارية
    المقاييس المطلوبة
    لكل وظيفة مقاييس ولنفرض ان وظيفة تتطلب الكفاءة " كيف نقيس الكفاءة " هناك مؤشرات اهمها:
    1- المؤهل العلمي المحدد للوظيفة
    2- التخصص الدقيق المرتبط بالوظيفة
    3- الدولة والجامعة التي تخرج منها
    4- معدل التخرج الحقيقي – التفوق بالمقررات المتعلقة بالوظيفة
    5- النجاحات العقلية التي حققها الشخص في دراسته وعمله
    6- الاعمال العلمية والبحثية التي قدمها
    7- المؤهلات العلمية والتدريبية الاخرى
    8- الاساتذة الذين اشرفوا عليه والخبراء الذين تدرب على ايديهم
    9- فاعلية الشخص في الجماعات التي ينتمي اليها
    10-غير ذلك من المقاييس الكثيرة التي تحدد كفاءة وفاعلية الشخص للوظيفة القيادية
    ولا تعد من مقاييس الكفاءة كل المعايير والعوامل المتبعة لدينا وفي اجهزتنا الادارية واهمها لغاية اليوم
    1- رضى المدير والمدير العام عنه \ من يتبع له \
    2- الانتماءات المتنوعة للحزب والنقابة والطائفة والعشيرة والمذهب.....
    3- العلاقات والصداقات وتشابه الاجازة
    4- المحسوبيات والقرابات وحديث فلان – عديل اللواء فلان
    5- الرصيد المالي الداخلي والخارجي الذي تم الحصول عليه من غير اعمال منتجة ومبدعة ومفيدة
    6- مباركة الاجهزة الامنية والحزبية على الشخص المطلوب
    7- .........
    8- ............ وغير ذلك
    ان غياب المعايير والمقاييس التي تحدثنا عنها ادى الى فشل القطاع العام لدينا وادى الى خسارة الشركات وبالتالي هدر وضياع مليارات الليرات السورية.. لذلك لابد من العمل سريعا باتجاه وضع مقاييس ومعايير للتمييز بين المجد والمتفوق وصاحب الاختصاص وبين المهمل والكسول واللامبالي الذي لا يتعلم ولا يستوعب التكنولوجيا الجديدة لان الادارة هي المحرك الاساسي لاي نشاط اقتصادي اجتماعي متطور
    مظاهر تنموية ادارية خداعة متقدمة مظهريا متخلفة مضمونا
    - لدينا حواسيب وطابعات وفاكسات ولاسلكي وخليوي ومكيف وشوفاج وسيارات لكن للأسف كل هذه الوسائل والمظاهر لانجيد ادارتها او تشغيلها بالشكل الامثل
    - فالحاسوب مثلا الذي بامكانه انجاز آلاف العمليات يقتصر تفعيله على اساس آلة كاتبة او للتسلية الغبية بلعب الورق او حتى للديكور فقط " في مكتب مدير تربية طرطوس ( السابق محمد ونوس) حاسوب مغطى من ثلاث سنوات لم يتم رفع الغطاء عنه مطلقا
    كما حالة اكثر المكتبات التي تظهر في بعض المكاتب او المؤسسات مجلدة بالاغلفة المذهبة ولكنها لم تفتح يوما
    " مهمات الادارة الناجحة "
    - احياء الوقت الميت للمواطن في اعمال مفيدة
    - تطوير القوانين الجامدة المعيقة للتطوير
    - مكافأة الملتزمين الناجحين والمبدعين في تبسيط الادارة وحل المشكلات
    - وضع الشخص المناسب في المكان المناسب وتنمية الانسان الاداري علميا وتقنيا وفنيا
    - الاستفادة من تجارب الاخرين ومحاكاة المبدعين
    - الغاء الزيارات الخاصة والتعبدات اثناء العمل
    - تفعيل فن السكرتارية حتى في طريقة خرز الورق وتجميل مكان العمل وجعله مكانا مبهجا مريحا
    - السلوكية القدوة وسياسة الباب المفتوح والغاء الادارة المحجوبة
    - ضرورة العمل على اختصار التوقيعات كما اختصار الحركات الانتاجية
    - توجيه وسائل الاعلام وخاصة التلفزيونات بما يخدم عملية التنمية الادارية " محاضرة اسبوعية "
    - تفعيل المعلوماتية والحاسوب بشكل اكبر وخلق المجتمع الرقمي
    - تسمية بعض العناصر الادارية وغيرها بالانتخابات المفتوحة على برامج محددة لوصول الاكفاء الى اماكن التشريع وتكليف الاكثر شعبية بتشكيل الوزارة وخلق حكومة الظل التي ترصد اخطاء الوزارة القائمة وتصوب ادائها

    avatar
    نـــ الهدى ـــور
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 11159
    نقاط : 86699
    تاريخ التسجيل : 27/07/2010
    الموقع : السويداء __قنوات

    رد: الادارة المرتبكة في سورية لا زالت غير متخصصة ويفهمها البعض انها استعراض لبطولات شخصية عبد الرحمن تيشوري: شهادة عليا بالادارة

    مُساهمة من طرف نـــ الهدى ـــور في الخميس أبريل 21, 2011 2:06 pm

    شكرا لك اخي
    عبد الرحمن تيشوري
    لهذا الطرح الرائع
    والكلام الجميل
    تحياتي لك
    الا اني سانقل الموضوع للقسم العام
    كون مكانه الطبيعي هناك
    مع اسفي الشدسد


    ـــــــ %التوقيــــــــع% ــــــــــــــــــــــ

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 9:01 pm